أقدار

أقدار

بقلم د. غادة الطحان

تأتى الأقدار بحياتنا حتى تتحقق الخريطة الفعلية للحياة، سواء أرتضينا بذلك أم لم نرضى

تسير الامور وفق الاقدار المحتومة لتلك الحياة وهى تحمل معها المفاجأت سواء كانت مفرحة أو محزنة

تحمل صدورنا أعباء كثيرة أكثر مما هو طبيعى ونحن نمضى بكل عناء ولا يسعنا إلا كلمات الحمد والشكر لله سواء بالسراء او بالضراء يدوم الحمد

لأن قضاء الله هو الواقع الحقيقى بهذه الحياة ولا يوجد بالكون أى محل للأعتراض

تعاود بنا الحياة مرة أخرى وتطلق معايير جديدة لأحداث تنفرض علينا وما لنا إلا الخضوع لأنها إرادة الاقدار ؛ إرادة الأقدار التى تحكم كل قوى الارض

مهما كانت الأمكانات مهما كانت الصفات او المراتب تخضع جميعها الأقدار

لبرهة قصيرة جدا تأخذنا الخيالات أننا بأسواء الحالات نمر وأن الحياة تقدم أسوء العروض

ونظن أن تلك نهاية الطريق تلك أخر شيء نراه وستنتهى كل الأمنيات ؛ والعكس صحيح

لأننا نعاود لصحوة كبرى ونرى ماهو خفى ؛ لنعلم أن الاقدار لاتأتى إلا بكل ماهو أصيل رغم قسوة الأمور ؛

كل ماهو أصيل لأنها بكل بساطة هى من معطيات القدير .

 

اقدار، تأتى الأقدار بحياتنا حتى تتحقق الخريطة الفعلية للحياة، سواء أرتضينا بذلك أم لم نرضى

عن hend Abozed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاعلام رسالة وطنية غايتها الحفاظ على الوطن وتعزيز مسيرته التنموية

الاعلام رسالة وطنية غايتها الحفاظ على الوطن وتعزيز مسيرته التنموية كتب : فريد نجيب هناك ...