الرئيسية / مقالات / الإطلالة 808 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

الإطلالة 808 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

الإطلالة 808 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

كتب : فريد نجيب –

يوصينا السيد المسيح أن ال نرد الشر بالشر فيقول ” لاَ تَنْتَقِمُوا لأَنْفُسِكُمْ أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ،بَلْ أَعْطُوا مَكَانًا لِلْغَضَبِ” لأَنَّهُ مَكْتُوبٌ: «لِيَ النَّقْمَةُ أَنَا أُجَازِي يَقُولُ الرَّبُّ”

وأيضا يقول ويوصينا” لاَ تُجَازُوا أَحَدًا عَنْ شَرّ بِشَرّ. مُعْتَنِينَ بِأُمُورٍ حَسَنَةٍ قُدَّامَ جَمِيعِ النَّاسِ” بالإضافة لهذه الوصية الرائعة ”

إِنْ كَانَ مُمْكِنًا فَحَسَبَ طَاقَتِكُمْ سَالِمُوا جَمِيعَ النَّاسِ”” لاَ يَغْلِبَنَّكَ الشَّرُّ بَلِ اغْلِبِ الشَّرَّ بِالْخَيْرِ”

هذه هي تعاليم الكتاب المقدس من أكثر من ألفي عام المحبة والسلام والأكثر من ذلك،

يطالبنا بالإحسان لمن يسيء إلينا فيقول”أحسنوا إلى مبغضيكم. وصلوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويطردونكم”

هذه هي تعاليم السيد المسيح في إيطار المحبة الكاملة المحبة التي لا تحسد ولا تحتد

الإ نسان المحب والمؤمن إيمان حقيقي لا ينتقم لنفسه، بل يترك الأمر لله لانه قادر أن يحول العدو الي حبيب

وصديق دعونا نتذكر الوصية المرجيحة التي تقول” على قدر طاقتكم سالموا جميع الناس”

صحيح في لحظات ضعف يفكر الإنسان في كيفية الرد على الشرير إنتقام منه وتسكن روح الإنتقام لتسيطر على فكر الإنسان

ليخطط ليدر على الشر بالشر والذي بالأذي لكن عندما يتذكر قول السيد المسيح القائل ” لا تنتَقِموا لأنفُسِكُمْ أيُّها الأحِبّاءُ، بل أعطوا مَكانًا للغَضَبِ،

لأنَّهُ مَكتوبٌ: ليَ النَّقمَةُ أنا أُجازي، يقولُ الرَّبُّ» يتملكني الندم على ضياع الوقت والجهد والمال في سبيل الإنتقام

دعونا نعيش ونحيا ونتمسك بوصايا الله ولا ننتقم لأنفسنا ونلتزم بضبط النفس،

والله قادر أن يحوّل المشاعر السلبية في مواقف الشر، يحولها الي مشاعر إيجابية بالمصالحة والمحبة

جريدة مصر اليوم العربية تشارك بإطلالة للقمص بطرس بطرس وكيل عام مطرانية كفر الشيخ وعضو الأمانة العامة لبيت العائلة المصرية بعنوان كلمة وآية.

 

الإطلالة 808 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

عن hend Abozed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فى بيتنا مراهق

فى بيتنا مراهق

فى بيتنا مراهق بقلم د.غادة الطحان العديد من الأشخاص يقعون بخطأ كبير دون الشعور بهذا ...