الرئيسية / دين / الإطلالة 821 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

الإطلالة 821 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

الإطلالة 821 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

كتب : فريد نجيب –

يعتبر الكثير من البسطاء راحة البال نعمة وكنزا ثمينا، إذا فقدوه لا يعوضهم عنه شيء،

ونقصد براحة البال هو خلو حياة الإنسان من المشاكل والمنغِصات التي تكدر وترهق حياته، وتقلبها رأسا على عقب،

و لهاذا هناك من يعتبر راحة البال هي صفاء الذهن من التفكير بشئون الحياة وأحوالها، والبعد عن أسباب المشاكل،

على رأي المثل الدارج الذي يقول ” الباب اللي يجيلك من الريح اغلقه وأستريح” وهذي يعني الإبتعاد عن مصار القلق والتوتر والعيش في سكينة وطمأنينة.

البعض يفسر راحة البال تأتي من راحة الضمير، والضمير يرتاح حينما يؤدى رسالته بأمانة وإخلاص ،

ويكمله ليخرج للناس على أحسن وجه لتحقيق مصالحهم، فهذا يؤله براحة البال فيقول يكفينا رضا الله ورضا الناس عن ادائي.

هناك من يجد راحته في خدمة الأخرين أو قضاء حوائج الناس ولا يهتم إطلاقا بتعب جسده المهم عنده خدمة الناس وأسعادهم وفرج كربهم.

وهناك راح أستعرضها الكتاب المقدس في قوله

” تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ. اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي، لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ. لأَنَّ نِيرِي هَيِّنٌ وَحِمْلِي خَفِيفٌ”.

هذا الوعد الإلهي يؤكد أن الراحة الحقيقية في هذه الدعوة الكريمة نلجأ الي الله

نطرح عنده همومنا وأتعابنا هو قادر أن يحملها عنا ويمنحني الراحة المنشودة فالله هو الوحيد القادر أن يعطي راحة لنفوسنا.

فإن كنت مضطربا، أو إن كنت متعبا، مرهقا وثقيل الحمل، فنلجأ الي الله يمنحنا الراحة الفائقة.

جريدة مصر اليوم العربية

تشارك بإطلالة للقمص بطرس بطرس وكيل عام مطرانية كفر الشيخ وعضو الأمانة العامة لبيت العائلة المصرية بعنوان كلمة وآية.

عن Mohamed sabaah

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإطلالة 880 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

الإطلالة 880 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية كتب : فريد نجيب – يقول الرسول بولس ...