الرئيسية / مقالات / الإعلام التربوي يساهم في عملية التثقيف الأخلاقي والإجتماعي والإنساني لأبنائنا الطلاب

الإعلام التربوي يساهم في عملية التثقيف الأخلاقي والإجتماعي والإنساني لأبنائنا الطلاب


الإعلام التربوي يساهم في عملية التثقيف الأخلاقي والإجتماعي والإنساني لأبنائنا الطلاب

كتب : فريد نجيب

خلال الأيام القليلة الماضية شهدت بعض الصفحات الشخصية للتواصل الإجتماعي من بعض العاملين بالمنظومة التعليمية هجوما على المدارس التي تقوم بتفعيل الإعلام التربوي بنشر الأنشطة والمسابقات والندوات التي تقام بالمدارس وفق المنظومة التي وضعتها وزارة التربية والتعليم، على المنصات الإعلامية الخاصة بتلك المدارس والهجوم بحجة أن مايحدث هو تطبيل وان مايحدث هو ظاهرة دخيلة على المنظومة التعليمية وأصبحت اللقطة هي الأهم والأمر بقى فرح العمدة على حد بعض التعبير ات التي وردت في البوست المنشور على احد الصفحات الشخصية والتي يتابعها مئات ممن ينتمون للمنظومة التعليمية.
وهنا حابب أوضح مفهوم الإعلام التربوي وفق منهج وزارة التربية والتعليم لما له أهداف سامية، يساهم في عملية التثقيف: التثقيف الأخلاقي، التثيف الإجتماعي، التثقيف الإنساني، هذا إلى جانب التثقيف التربوي والتعليمي.
المهم الإستفادة من وسائل الإتصال الحديثة، وتطويعها لخدمة تربية وبناء النشء من ناحية التثقيف والتعليم العام وتعليمه أيضا قيم مجتمعنا منها، الأخلاق الكريمة وإحترامه لمعلمه، وحبه لوالديه وحبه لزملائه وولاؤه لوطنه وحفاظه على النظام العام والنظام داخل المدرسة والنظافة والإرتباط بأسرته وقبول الأخر من خلال ترسيخ في وجدان قيم ومبادئ مفهوم المواطنة ثم يدخل مرحلة التدريب على ممارسة الأنشطة وإبراز المواهب الفنية والرياضية لديهم وتبنيها بالتشجيع والترغيب والتكريم ونشر كل ما يتعلق بالانشطة عبر صفحة الإعلام بالمدرسة والإدارة التعليمية.
كما يساهم الإعلام التربوي في إكتشاف المواهب الصحفية والإعلامية المبكرة التي تظهر بين الطلبة والعمل على صقلها لتقديمها إلى المؤسسات الإعلامية المتخصصة، وأيضا تدعيم الأنشطة المدرسية المختلفة بالمشاركة فيها، ونقدها، وتقييمها، والكتابة عنها، مما يعطيها دفعاً كبيراً، وينقلها لعامل أساسي في نجاح العملية التربوية ذاتها، بالإضافة إلى تعويد الطلبة على الكتابة، وحثهم على المطالعة المستمرة، والتزود بالمعلومات التي تساعدهم على خوض الحياة بتحدي وقوة إرادة لتحقيق أهدافه

نقطة أخيرة أقولها للمنتسبين بالمنظومة التعليمية ويجب وضعها في الإعتبار من فضلكم إحسنوا إختيار كلماتكم والفاظكم في المنشورات التي تنشر بمعرفتكم على صفحاتكم الشخصية لان الطلبه المتابعين لكم يتأثرون بطبيعة العلاقة بينكم ، فالطالب يفضل المعلم صاحب المعاملة الحسنة الذي يبدي إهتماما به ، وإحتراما لإنسانيته ، وتقديرا لعقله وعمره ، ومن ثم يحقق إنجازا علميا مرغوبا فيه ، وتتكون لديه اتجاهات إيجابية تجاه المادة العلمية ، أما المعلم الذي يبسط سلطانه بالقوة الجبرية ، ويعامل المتعلم بشيء من السخرية والإهانة ، فإن المتعلم سيعرض عنه ، ويعرض كذلك عن مادته العلمية.

 

الإعلام التربوي يساهم في عملية التثقيف الأخلاقي والإجتماعي والإنساني لأبنائنا الطلاب

 

عن hend Abozed

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

محطات في حياة د. ابراهيم محمد مهدي عميد كلية التجارة الأسبق

محطات في حياة د. ابراهيم محمد مهدي عميد كلية التجارة الأسبق كتبت: هبة معوض دكتور ...