الرئيسية » مقالات » الثوار الصغار وكابوس المدرسة
الثوار الصغار وكابوس المدرسة |

الثوار الصغار وكابوس المدرسة

الثوار الصغار وكابوس المدرسة

كتبت د.غادة الطحان

كانت المدرسة قديما عند مشارف دخولها موكب من السعادة او بعض من تلك السعادة؛ لكن باتت اليوم كابوس مزعج لا يتحمله الطفل حتى ذى المدرسة الجديد وحقيبة المدرسة والحذاء الجديد لم تعد شيء مفرح بالنسبة للطالب .

لماذا لم يتوارد إلى العديد البحث عن إيجابة لذلك السؤال المتكرر ؛ لايبهرنى أحد بتكرار كلمات عبأ الواجب المنزلى وثقل الحقيبة المدرسية وووالخ …عفوا لم تكن هذه هى الأسباب الوحيدة لذلك .

هناك أسباب رئيسية لإستنفار الطالب من الذهاب للمدرسة وتعتبر أهمها المعلم الذى فقد الألفة بينه وبين الطالب ؛ وأين دور إدارة المدرسة وما هى الطريقة السليمة فى عقاب الطالب عند الخطأ وبالأخص الطفل الصغير .

ملحوظة مهمة جدا وهى الهم الأكبر الذى يضوى داخل أذهان الطلاب…وهو لم يقتصر على المدرسة فقط ؛ بل الدور الاساسى هو المنزل وقصيدة الرعب التى تزرعونها داخل أبنائكم حيث الاستعجال بكل شيء والأصوات العالية والصراخ المستمر للنزول للمدرسة وأثناء الطريق وعند عبور بوابات المدرسة وعند الرجوع من المدرسة للعودة للمنزل وعمل الواجبات الخ….منوال طويل من الصراعات .

كيف تحدث الالفة والإنجذاب لذلك الشيء الذى بدى أسمه المدرسة؛ وأنتم من جعلتوها بصورة سيئة للغاية ومكروهة تماما لأن كل أحداثها مزعجة للغاية.

إلينا ببعض الحلول لانهاء تلك المعركة ربما تنجح تلك الحيلة .
الأفضل من الصراخ هو الدخول لعالم الدعابة والسباق لأنجاز الأمور؛ بكل الصور ستبذل مجهود للوصول الهدف ..وهنا الهدف ان يستعد الطفل والطالب للألتزام داخل المدرسة وتحدث الألفة وتمر السنة الدراسية بسلام ..لذلك اتخذوا صوت الدعابة والسباق للأستيقاظ مبكرا بدلا من الصراخ
والهدوء والمداعبة بديل الصراعات حتى الوصول لبر الأمان.

الثوار الصغار وكابوس المدرسة |

عن Mohamed Khaled

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإطلالة 405 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية | الإطلالة 405 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

الإطلالة 405 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

الإطلالة 405 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية كتب : فريد نجيب — إن الإرادة الإنسانية ...