الرئيسية / أخبار عالمية / الجلاء عن مدينة بنزرت التونسية بين مشهدين مرعبين

الجلاء عن مدينة بنزرت التونسية بين مشهدين مرعبين

كتب علاء الأديب/ تونس

على الرغم من أنّ عيد الجلاء يعتبر من أهم المناسبات الوطنيّة التي يحتفل بها التونسيون إلاّ إنّ أغلب الشباب لايعرفون عن

هذا العيد شيئا سوى انه عطلة رسميّة.


هذا وللأسف الشديد مايشعرنا بأنّ الاهتمام من قبل المؤسسات التربوية والثقافية بعيد كلّ البعد عن منهج التوعية الوطنية

والتاريخية لهذا البلد العظيم وشعبه الذي جاهد وناضل وكافح الاستعمار الفرنسي المقيت .


فمن خلال مشاهدتي للقاء حر أجرته احدى قنوات التلفزة التونسية مع شريحة من شباب تونس عن اذا كان لديهم ادنى

معلمومة عن عيد الجلاء لاحظت ومن خلال اجاباتهم بأنهم لايملكون اية معلومات عنه وهذا بطبيعة الحال شيء مؤلم ومؤسف

ولايمكن اعفاء اولياء امور هؤلاء الشباب من مسؤولية جهلهم بتاريخ بلادهم ونضالات شعبها .فإن كانت مؤسسات الدولة ذات

العلاقة مقصرة في تثقيف الجيل بما يكفي بتاريخه وملاحمه وبطولاته لسبب أو لآخر فإنّ على العائلة ان تأخذ دورها في ذلك

ان كانت تريد لأبنائها ان يتواصلوا مع ماضي اجدادهم وعراقته.


أما اذا كانت العائلة لاتريد ان يكون ابناؤهم امتدادا لماض محترم بكلّ مافيه من تضحية ورجولة وفداء وحب للوطن فهذا موضوع

آخر لاتتم مناقشته على اساس كونه تقصيرا بل جرما فاحشا بحق وطن وتاريخ وشعب.


وبهذه المناسبة وانا اتابع بعضا من الندوات والمؤتمرات والآراء حول هذي المناسبة فقد اقلقني كثيرا ما ذهب اليه البعض

بالتشكيك في ماحدث في بنزرت من قتال بين المناضلين التونسيين وقوات الاستعمار الفرنسي التي اجبرت الفرنسيين على

اجلاء قواتهم من تونس وهذا مادرسناه وماعرفناه مذ كنا تلاميذ في العراق ايام دراستنا التاريخ العربي المعاصر.فإذا بنا اليوم

نقف منذهلين امام معلومات جديدة تنسف كلّ ماتعلمناه وحفظناه عن ظهر قلب عن تونس وزعيمها الراحل الحبيب بورقيبة

وعن مناضليها ونضالها وهناك من صوّر الموضوع على انه مؤامرة زعيم على ابنائه لفسح المجال للمستعمر على ان يقضي

على اكبر عدد منهم !!

بين المشهدين الاول المتمثل بجهل شباب تونس بيوم خلاص بلدهم من قوات المستعمر والثاني المتمثل بإظهار الجلاء بصور

ة مغايرة لما عرفناه عنه بدأنا نشعر بأن الموضوع لايخلو من أبعاد مرعبة وأهداف مجهولة الفعل والنتيجة.

وأعتقد ولست جازما في هذا الأمر بأن هذين المشهدين المؤلمين لعربي مثلي يهتم بقضايا وطنه الثاني تونس لايمكن ان

يكون محض مصادفة غير مقصودة أو فعل مبن للمجهول.

نسأل الله الاّ يكون الأمر اكثر من اهمال في مشهده الأول والا يكون سوى اجتهادات لاصحة لها في مشهدها الثاني .لتظل

تونس وعيد جلائها ونضال ابنائها ودماء شهدائها سطورا حقيقية راسخة في سفر تأريخنا العربي الذي نفخر أن تعلمناه

وحفظناه واحببنا من أجله الخضراء واهلها الكرام .

 

www.egelyom.com

 

Be Sociable, Share!

عن Wala’a Ahmed

شاهد أيضاً

الصين تحذر ترامب من التدخل في شؤون هونع كونغ

متابعه ماهر سليم حذرت الصين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من مغبة توقيع قرار للكونغرس يشكل …