الرئيسية / عاجل /  الديانات السماوية وموقفها من المثلية الجنسية

 الديانات السماوية وموقفها من المثلية الجنسية

 الديانات السماوية وموقفها من المثلية الجنسية

إيرينى إندراوس

من المعروف أن المثلية الجنسية هي الانجذاب العاطفي من قبل شخص لشخص آخر من نفس الجنس

أي الذكر للذكر والأنثى للأنثى وقد ظهرت بكثرة فى الغرب ويدعمها أكثر من 32 دولة من دول أوروبا ليس فقط هذا كما أنهم ينادوا بالحرية تجاه هذا الأمر

على الرغم من أن أوروبا كانت تعاقب على المثلية وتعبترها من الجرائم  فى خمسينيات القرن الماضى ويرجع السبب فى ذلك طبقآ للعديد من النظريات

التى ترى أن الأسباب الأساسية لدعم هؤلاء  تأتى أولآ من منظور إقتصادى حيث أن المشتريات التى يستهلوكونها من

لهم تلك الميول تزداد بطريقة شرهة  لتصل إلى 3.7 ترليون دولار سنويآ حسب موقع” فيننشال تايم”لعام 2016

والسبب الأخر هو أصحاب الفكر الماسونى الذين ينادوا بنظرية المليار فهم يروا أن موارد الكرة الأرضية

قليلة جدا على 8 مليار نسمة لذا يجب أن من يبقى فى العالم هو المليار المختار اما الباقى فلا معنى

لوجودهم لذا يدعموا وبشدة هذا التفكير للحد عمليات التزاوج الطبيعى ووقف النسل وعمليات الإنجاب 

الديانات السماوية والمثلية الجنسية 

تعد ظاهرة المثلية الجنسية من الظواهر القديمة فهى ليست بجديدة على مسامعنا فقد سجلت اول واقعة لها أيام قوم لوط او سدوم وعمورة

وكان هذا الفعل اغضب الله لذلك قد  عاقبهم الله شر عقاب وأنزل نار لتاكلهم وتدميرهم  بسبب ممارساتهم الجنسية الشاذة

لذلك تعد المثلية الجنسية من أبشع الكبائر التى تخالف الطبيعة التى خلقنا الله عليها كبشر وقد نهت عنها كافة الأديان وحرمت هذا الفعل وكان

له عقوبات واضحة فى كافة الأديان السماوية

  • المسيحية  وموقفها من المثلية 

يدين الكتاب المقدس المثلية الجنسية ويشير اليها بشكل سلبي ويعتبر الممارسة الجنسية المثلية أو ما يسمى باللواط خطيئة وفاحشة حسب رأي أغلبيَّة الطوائف المسيحية

تظهر الإدانة في عدة مواقع في الكتاب المقدس في العهد القديم هناك ادانة لممارسي المثلية الجنسية وقد حدد في سفر اللاويين عقوبة الرجم للمثليين جنسيًا

وكذلك من يضاجع الحيوانات«وَإِذَا اضْطَجَعَ رَجُلٌ مَعَ ذَكَرٍ اضْطِجَاعَ امْرَأَةٍ، فَقَدْ فَعَلاَ كِلاَهُمَا رِجْسًا. إِنَّهُمَا يُقْتَلاَنِ. دَمُهُمَا عَلَيْهِمَا».

 بالإضافة إلى اعتبارها رجس حيث يذكر الكتاب المقدس: «لاَ تُضَاجِعْ ذَكَرًا مُضَاجَعَةَ امْرَأَةٍ. إِنَّهُ رِجْسٌ.»

فى العهد الجديد يدين بولس في الرسالة إلى أهل رومية المثلية الجنسية: «وَكَذلِكَ الذُّكُورُ أَيْضًا تَارِكِينَ اسْتِعْمَالَ الأُنْثَى الطَّبِيعِيَّ، اشْتَعَلُوا

بِشَهْوَتِهِمْ بَعْضِهِمْ لِبَعْضٍ، فَاعِلِينَ الْفَحْشَاءَ ذُكُورًا بِذُكُورٍ، فِي أَنْفُسِهِمْ جَزَاءَ ضَلاَلِهِمِ الْمُحِقَّ. وَكَمَا لَمْ يَسْتَحْسِنُوا أَنْ يُبْقُوا اللهَ فِي مَعْرِفَتِهِمْ،

أَسْلَمَهُمُ اللهُ إِلَى ذِهْنٍ مَرْفُوضٍ لِيَفْعَلُوا مَا لاَ يَلِيقُ مَمْلُوئِينَ مِنْ كُلِّ إِثْمٍ وَزِنًا وَشَرّ وَطَمَعٍ وَخُبْثٍ، مَشْحُونِينَ حَسَدًا وَقَتْلاً وَخِصَامًا وَمَكْرًا وَسُوءًا،

نَمَّامِينَ مُفْتَرِينَ، مُبْغِضِينَ ِللهِ، ثَالِبِينَ مُتَعَظِّمِينَ مُدَّعِينَ، مُبْتَدِعِينَ شُرُورًا، غَيْرَ طَائِعِينَ لِلْوَالِدَيْنِ بِلاَ فَهْمٍ وَلاَ عَهْدٍ وَلاَ حُنُوٍّ وَلاَ رِضىً وَلاَ رَحْمَة مَمْلُوئِينَ

وٍالَّذِينَ إِذْ عَرَفُوا حُكْمَ اللهِ أَنَّ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ مِثْلَ هذِهِ يَسْتَوْجِبُونَ الْمَوْتَ، لاَ يَفْعَلُونَهَا فَقَطْ، بَلْ أَيْضًا يُسَرُّونَ بِالَّذِينَ يَعْمَلُونَ» وفي الرسالة الأولى إلى أهل كورنثوس 

ذُكر أن الذين يمارسون المثلية الجنسية لا يرثون ولا يدخلون ملكوت الله وهو الجنة حسب المعتقد المسيحي: «أَمْ لَسْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّ الظَّالِمِينَ لاَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ؟

لاَ تَضِلُّوا: لاَ زُنَاةٌ وَلاَ عَبَدَةُ أَوْثَانٍ وَلاَ فَاسِقُونَ وَلاَ مَأْبُونُونَ وَلاَ مُضَاجِعُو ذُكُورٍ، وَلاَ سَارِقُونَ وَلاَ طَمَّاعُونَ وَلاَ سِكِّيرُونَ وَلاَ شَتَّامُونَ وَلاَ خَاطِفُونَ يَرِثُونَ مَلَكُوتَ اللهِ.»

  • الإسلام وموقفة من المثلية

يوجد في القرآن سبع آيات تتحدث عن  الجنسية المثلية في سورة الشعراء﴿أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ ۝١٦٥ [الشعراء:165] 

والآية ﴿وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ ۝١٦٦ [الشعراء:166].

وفي سورة الأعراف، الآية: ﴿وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ ۝٨٠ [الأعراف:80] 

والآية: ﴿إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ ۝٨١ [الأعراف:81]

أما عن الأحاديث النبوية قد ورد حديث روي عن النبي  :«السحاق زنى النساء بينهن»

ولقوله : «إذا أتى الرجلُ الرجلَ فهما زانيان، وإذا أتت المرأةُ المرأةَ فهما زانيتان».

كما قال النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به).

وهو حديث صحيح صريح في عقوبة القتل للفاعل والمفعول به مطلقاً مرتكبي هذه الجريمة

أضرار المثلية الجنسية

أثبتت الدرسات الكندية أن إحتمالية إصابة المثليين بالأمراض أكثر مرة ونص من الأشخاص الطبيعيين وإليكم قائمة الأمراض المرتبطة بالمثلية:

السيلان، والكلاميديا، والزهري، والهربس، وفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، وغيرها من الأمراض المنقولة جنسياً

بالإضافة إلى الالتهابات والأمراض المعوية، والسرطانات، وإدمان الكحول، والانتحار، والعديد من الأسباب الأخرى

كذلك إصابتهم بالأمراض النفسية طبقآ للدراسات الهولندية  فالأشخاص المثليين معرضون بشكل أكبر للإصابة بالإضطرابات القلق وإضطرابات

السلوك التى تصل لحد العنف وإضطرابات مصاحبة لتعاطى المخدرات وكذلك الإنتحار .

المصادر

القرآن الكريم ،الكتاب المقدس ، موقع ويكبيديا

 

عن eren endraws

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المركز الأمريكى للمسح الجيولوجى : زلزال يضرب الفلبين بقوة إيرينى إندراوس تعرض جنوب الفلبين اليوم لزلزل قوى جدا  بمقياس

المركز الأمريكى للمسح الجيولوجى : زلزال يضرب الفلبين بقوة

المركز الأمريكى للمسح الجيولوجى : زلزال يضرب الفلبين بقوة إيرينى إندراوس تعرض جنوب الفلبين اليوم ...