الرئيسية / مقالات / العمل الإعلامي رسالة مخلصة متجردة من كل شيء إلا حب الوطن

العمل الإعلامي رسالة مخلصة متجردة من كل شيء إلا حب الوطن

العمل الإعلامي رسالة مخلصة متجردة من كل شيء إلا حب الوطن

كتب : فريد نجيب

عندما يتعرض المواطن لمشكلة ما يلجأ سريعا الي المسئول المباشر فيكشف أنه من الصعوبة أن يلتقلي بالمسئول ويجد كافة الأبواب مغلقة ولو حدث والتقى بالمسئول ويعرض المشكلة لايجد الا التنصل من المسئولية ويأتي من يوجهة لتقديم شكوى عن طريق بوابة للشكاوى الإلكترونية، وهنا نكتشف أرقام خيالية من الشكاوى وحسب اخر تقرير في آخر شهر يونيو الماضي أن منظومة الشكاوى الحكومية تلقت 106 آلاف شكوى وإستغاثة خلال شهر يونيو الماضى، والسؤال هنا ما الأسباب التي دفعت كل هذا العدد من أصحاب المظالم اللجوء بشكواهم وارسالهاعبر المنظومة الحكومية.

من أبرز الدوافع التي تدفع المواطن اللجوء لتقديم مظلمته عبر منظومة الشكاوى الحكومية:
اولا :عدم إتاحة وسيلة تواصل فعلية وفاعلة بين القيادات والمواطنين
ثانيا: امتناع المسئولين عن مقابلة المواطنين والتنصل من المسئولية
ثالثا: عدم وجود خطة زمنية مدرج بها توقيت لمقابلة الصحفيين
رابعا: إختفاء المسئولين ميدانيا والإكتفاء بالتقارير الورقيةوالتي معظمها مخالفة للواقع
خامسا: إلغاء اللقاء الجماهيري الذي كان ينتظره المواطن صاحب المظلمة لعرضها مباشرة مع المسئولين دون وسيط
سادسا: الخوف من مواجهة المواطنين والشخصيات المهمة بالشأن العام

وهنا أعيد وأكرر توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي لكل المحافظين بما في ذلك كل القيادات التنفيذية التى تعمل تحت قيادة المحافظين
* إن مصر تنتظر الكثير من الجهد والعمل الجماعي والتفاني لمواصلة التنمية والبناء، وهو الأمر الذي يتطلب الطاقة الإيجابية والقدرة على تحقيق الإنجازات وبث الأمل في نفوس المواطنين.
* بذل أقصى الجهد لخدمة المواطنين وتلبية إحتياجاتهم كل في محافظته، وإستغلال الميزات التنافسية في كل محافظة وتحويلها إلى فرص إستثمارية بما ينعكس على توفير فرص عمل جديدة للشباب، وتطوير موارد المحافظة وتحسين مستوى المعيشة بها.
* الإستماع إلى مشاكل المواطنين، والتواصل المستمر معهم، ووضع حلول مبتكرة وغير تقليدية بأسلوب يتسم بإنكار الذات والتحلي بالضمير الوطني اليقظ ومكافحة الفساد والإهمال.
طبعا هناك محافظين وقيادات تنفيذية يسيرون على هذا النهج ولكن هناك مشاكل يتم طرحها ولا نجد استجابة له من المسئولين منها القضاء على عشوائيات تشغيل التوك توك فليس من المعقول أن يتصدي الرئيس السيسي للعشوائيات والمسئولين في تصدير عشوائيات جديده المسئول الذي لأي اجه التشغيل العشوائي للتوك توك عليه أن يرحل ويترك المكان لغيره لديه المقدره على مواجهة هذه العشوائية.

ونناشد المسئولين بتكليف شخصية موثوق فيها لمراجعة ماينشر عبر صفحات التواصل على أن يتم التفاعل مع ما يتم نشره من قبل المخلصون لهذا الوطن من المهتمين بالشأن العام أو من الاعلاميين.
وإذا كان المسئول لا يقرأ، ولا يهتم فهذه مصيبة، وإذا كان لا يتفاعل مع ما ينقله له مساعدوه، فذلك أمر سيئ ومخجل، وهذا النوع من المسئولين يجب أن يستبعد فورا

أما عن المسئول الغير مقتنع بدور الإعلام عليه أن يراجع فكره ومنهجة ويعلم جيدا أن العمل الإعلامي هو رسالة مخلصة متجردة من كل شيء إلا حب الوطن ولا يكتب الا ماهو صحيح وسليم وفق المهنية الإعلامية وضميره المخلص ومع ذلك حق الرد مكفول للجميع.
المسئول النظيف والوطني هو من يتفاعل مع ما تكتبه هذه الأقلام الوطنية لمصلحة الوطن. أما غير ذلك، فهو مصيبة ما بعدها مصيبة وعليه إقالته واستبعاده.

أ / فريد نجيب

أ / فريد نجيب

عن Mohamed sabaah

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

زمن الأقدام لا الأقلام

زمن الأقدام لا الأقلام

زمن الأقدام لا الأقلام بقلم جهاد بكر كيلانى في زمني أرى الناس لا يجدون ما ...