الرئيسية / مقالات / المتنبي بالحكم يقلم / عايد حبيب جندي الجبلي

المتنبي بالحكم يقلم / عايد حبيب جندي الجبلي

المتنبي بالحكم

يقلم / عايد حبيب جندي الجبلي

تاريخها التي يتبعونها أهل القرية ويقتادوا بقوانينها ففي هذه القرية كتاب تاريخي . يؤرخ مؤرخ من

عمالقة القرية من أبناءها القدماء يقول يحكم هذه القرية يكون لديه علاما مميزة في جسده و

يكون شديداً الذكاء عن الأخريين ويمتلك الحساء السادسة ويثبت علي ذالك بالقول والفعل وعلي

الحاكم التي قائم حكمهُ علي القرية عندما يتولد مولود من أبناء القرية لديه علاما مميزة ويبلغ

سنه الرشد يترك الحاكم التي متولي الحكم القرية لي الحاكم الجديد ولم يطبق الحاكم قوانين

القرية علي الأهالي ينزعوه من الحكم بالقوي الجبرية ويطبقوا عليه حكم الخلع ألا وهو ينزعوا منه

ساقيه أو أديه أو عانيه ولم يمارس حقوقهُ مثل أحد من أبناء القرية بل يربط بسلسلة لكي يكوناً

عبره لي غيرهُ وتنزع منهُ جميع أمواله هذه التشرعات لم تسود في القرية من قبل بل يعرفوها

قله قليلا من المؤارخين القرية وهذه القوانين عدت عليها قرون ومكتُبه

في كتاب مع أحد من أبناء القرية تورثها من أسلافه وهو شيخ مسن يناهز عمره عاقد من الزمن

ويدعا فريون وأته خبراً لي الحاكم ارون بأنه مولود يحمل علاما مميزه مختلف عن أبناء القرية

وعندما سمع الحاكم ارون وأزداد غضبا علي أبناء القرية المولودون جدود وقالا ارون لي الجندي

ويدعا رفون أبن من التي لديه علامة مميزة في جسده قال رفون لي الحاكم ارون في رجل من

داخل هذه القرية تزوج من فتاة من خارج القرية وأنجب طفلاً يحمل علامة مميزة (1)

فغضب الحاكم وعندما أرسل جنوده لكي يجلبوه الطفل ورأتهم المرأة على بُعد مسافات بعيدة

ارتبك شملها وأدخلت لطفلها والعرق يصُب من جبينها وخبأت الطفل في الحفرة فقدموا يسألونها

أين الطفل فقالت إن الطفل قد أكلته الأسود بينما أبيه كان يقلد صوت الحيوانات المفترسة

وسألوها عن سبب ذلك فردت قائلة أن هذا حالتهُ هكذا من منذ ما التهمت ابنهُ الأسود فأنصرفُ

الجنود من منزل الرجل لكي يبلغوا الحاكم علي ما رأوه وسمعوه فأتوا الجنود للحاكم وقالوا

لم نجد أي شيء عند الرجل الذي خارج القرية فقال الحاكم لي جنوده هل تجولتُ في القرية جيداً

فقال أحد الجنود ويدعا رفون نعم سيدي فحصنا القرية جيداً ولم نجدوا أي طفل لديه علام مختلف

بقيت الأطفال كل المولدون الجدد يشبهُ بعضهم في الجسد لم نجدوا أي طفل مختلف عن الأخر

فقال الحاكم لي الجند لم تأذوا أي طفل من أبناء القرية فقال الجندي نعم سيدي عندما ما قمنا بل

بحث ولم نجدوا الطفل لديه علاما في جسده نتركه لي أبويه ونذهب لي طفل أخار فقال الحاكم

لي رفون جيد جداً يا رفون ما عليك فعله من ألان وساعد تضع في أرجاء القرية الخدام لكي يأتوا

لك بالأخبار من أجل أنت تكون علي يقظة و دِراية دائما ولم تترك هذه القضية فهذه القضية

مسيري من شاءني أنا فقال رفون نعم سيدي سأفعل مثل ما قلت لي تريد مني شيء أخر لا أريد

منك شيء يا رفون استأذن سيدي تحياتي لك هيا انصرفُ وأتوا لي بالأخبار الدقيقة فيتساءلون

الجنود عن ما يجري مع الحاكم فقال أحدهم ألم يكون هذا عرفي القرية ألم يكن هو لديه علاما

في جسده وكل من حكم القرية من قبله هذا لماذا يريد يلقي التي لديه علامة في جسدهم

في البئر فقالوا الجنود الأخريين يا رجل أليس علامتهُ المُميزة في فكره ومن أجل ذالك حكم القرية

فقال رفون يا رفاق ضعوه وشئنا علينا ننفذ الأمر نترك ألان رفون ورفاقه كيف يدبرون أمرهم بجلب

الطفل للحاكم ارون ونذهبُ (2)

للمرأة وتدعا روزان هيا وزوجها ويدعا فلتن جالسين في منزلهما والحزن يخيم علي وجهما في

حيرا من أمرهما وأمامهما الطعام لا يستطيعاً يأكلون فقالا فلتن لي زوجته كلي سوف ندبر أمرنا

بعد الطعام فقالت له وهيا تبكي بكاء شديداً الشهقات يكاد لا تستطيع تأخذ نفسها من كسرت

البكاء من أجل خوفها علي أبنه متخوفا يوماً ما يرجعون الجنود ويخزوا أبنها فقال لها فلتن وهو

واضع يده وطبطب علي كتفيها برقة وعطف وقال لها أنسيتِ ماذا قلتي للجنود فقالت لا أتذكر

ذكرني ما قلت ألم تقولي لهم أن أبيه تعب نفسيان فقالت له نعم تذكرت ماذا تقصد بحديثك فقال

لها هذه الحيلة خالة عليهم فقالت له أنا لا أهمك فقال لها في مفهوم التحدث لكي عندما يأتون

ندبر لهم حيلة أخرا فقالت له كيفه تخفي الطفل طول حياته منهم وهم يمتلكون جواسيس في

القرية فقال له أتتني فكرا جيدا جداً فقالت له قل لي ما هيا الفكرة فقال لها نقموا بتوسيع الحفرة

ونطع جميع وسأل الراحة لكي يرتاح فيها أبننا فقالت نعم يا لها من فكرة جيدا جداً فقالت لي

زوجها مِن غداً يا فلتن نقموا بالعمل فقال فلتن نعم سوف أقوم بالحفر غداً يا روزان

(3)

نذهبُ لي رفون والجنود التي مع كل واحد منهم ذهبه لي منزله وأتي اليوم التالي وكل واحد

منهم ذهب لي عمله فأدخله الجند رفون المقرب للحاكم وقال له السلام للحاكم المُعظم فارد

عليه السلام الحاكم فقال رفون للحاكم يبدوا مجاذك جيد جداً اليوم فقال الحاكم نعم مثل ما قلت

يا رفون اليوم في الصباح أتتني فكرة جيدة فقال له رفون ما هيا الفكرة يا سيدي فقال الحاكم

ارون ألم تعرف يا رفون مع من كتاب القرية التاريخي فقال له رفون لا يا سيدي لم أعرف مع من

الكتاب فقال له الحاكم ارون هذه مهمتك البحث عن هذا الكتاب مع من في القرية فقال رفون ماذا

يدور في عقلك يا سيدي ارون قال له الحاكم ارون علينا سابق الزمن يا رفون قال له رفون أنا لا

أفهم منك أي شيءً يا سيدي ارون قال الحاكم ارون لي رفون أذهب وأبحث عن من مع الكتاب

وتأتي وتبلغني علي الفور وفي ما بعد تفهم كل شيء أذهب ألان سأذهب لأكن أريد أعرض عليك

شيء قال له الحاكم ارون ما عندك يا رفون قال له رفون أذهب لي وحدي أم أخز معي الجنود قال

الحكم ارون جيد جداً وأحصنت القول يا رفون كونت أتفعل خطي جسيم لو ذهبت بالجنود كثيراً

التي يعرفوا الأمر لماذا نبحث أذهب بنفسك وأبحث نترك رفون كيف يحصل علي الكاتب ونذهب لي فلتن و زوجته روزان ماذا فعلوا في

(4)

الحفرة قال فلتن لي زوجته عزيزتي روزان ما رأيك نحفر خارج المنزل قالت له لو حفرت خارج

المنزل وفي أسنا ذهبنا له محتمل أحداً يرانا من الجواسيس ويذهب للحاكم ويبلغ به أفضل حل

نحفرُ في منزلنا ونبني عليها مرحاض ماء وبذالك لم يتعرف قط قال يا لها من فكرة هيا أحضري لي

أدوات الحفر يا روزان اليوم حفرنا المتر ونصف المتر وأنتي لا تستطاعين تقاومي معي في الحفر

نفعلُ يا فلتن لو أتينا برجل من القرية محتمل يقوم بتبليغ الحاكم أنا أقول لكي ماذا نفعل فأنا

أذهب وأجلب رجُلين من القرية المجاورة قالت روزان يا رجل أنسيت القرية المجاورة من سنين

عديدة غازاتنا وكلهم أعدانا وعندما يأتي أحد منهم في القرية الجواسيس يبلغوا الحاكم ويتكشف

أمرنا نعم عنديك حق بما تقليه يبدوا من خوفي علي أبني لا يراودني الفكر الجيد دوماً أنتي علي

صواب ماذا نفلوا يا روزان قالت له ما رأيك تذهب لي قريتي قال فلتن وحاصرتا علي ساقي يا لها من مسفات بعيدا جداً سأذهب فذهب فلتن في الصباح الباكر واخز مع طعامه وتوجه لي القرية زوجته نترك فلتن كيف ينول من مشقات الطرقات ونتوجه لي الحاكم أرون

(5)

السلام لي سيدي الحاكم ارون مرحباً بك يا رفون يبدوا أتيت ومعك أخبار جيدة أليس كذالك يا

نعم سيدي جيداً وليساء جيداً قال الحاكم ارون يا رجل قو لي كيف سارت معك الأمور وماذا فعلت

في عدد الأيام التي غيبتها هيا حدثني قال رفون يا سيدي فأنت قلق من شأن هذا الحديث ومن

أجل ذالك لم تضعني أكمل حديثي قال الحاكم أرون لي رفون تفضل بالتحدث شكراً لك سأتحدث

لك بمجر معي بعد التحريات المكثفة مني في القرية أتضح لي الكتاب مع شيخ مُسن قال الحاكم

بِلهفه شديدا وهو يصفق ويقهقه بصوت عالِ ويقول أحسنت يا رفون طبعن أتيت به قال رفون يا

سيدي أنا لم أكمل كلامي قال الحاكم أكمل بعجله وبعد ما توسلت لي منزل الرجل المُسن ويدعا

فريون وجد الرجل ميت لديه أيام قليلة قال الحاكم ارون كيف يا رجل ليسه لديه أبناء في منزله

قال رفون لي الحاكم يا سيدي هذا الرجل عاقر لم يتزوج قط ومن أجل ذالك مسكوه الكتاب ألم

تعرف أسم الكتاب نعم يا سيدي أعرف ما أسمه الكتاب الموت قال الحاكم ارون لي رفون من

أعطاك هذا الاسم قال رفون لي الحاكم ارون أعطتني هذا الاسم امرأة فقدا البصر ومسنة قال

الحاكم ارون يا له من مشكله اذهب ألان يا رفون وأنا سوف أدبر فكره أخرا سلام سيدي نترك

الحاكم واهو في حيرا من أمرهُ ونذهب لي فلتن ماذا فعل في جلب الرجال من قرية زوجته

(6)

فرقع الباب فلتن بعد غيبه تعد أيام قليله ففتحت الباب روزان وقالت لي زوجها الحمد له علي

سلمتك يا فلتن كيفي تبدوا أمورك قال فلتن جيدة جداً وجلبت معي رجلين قالت روزان كيف نحنو

أتفقنه علي رجل يا رجل نحنو لا نريد أمرنا يتكشف قال فلتن لي روزان شخصً واحداً لم يكمل

معي الحفر هيا ضعيني وشأني وحضري لنا بعض الطعام فصاح فلتن لي الرجلين وقال لهما

تفضلوا بدخول داخل المنزل فدخلوا وجلسوا ينتظروا الطعام وطهت روزان الطعام وأتت به لي

فلتن فنظرت روزان لي الرجلين وبتصمت وقالت أليس أنتما أبنا خلتي فتحققوا منها الرجلين وقالوا

نعم نحنو بضبط كيف حال أمكما قالوا بصحي جيدا فقال أحدهما معكِ أبناء فقالت لا البتة فرجل

اهتزا برأسه بابتسامي منخفضة ورقد علي مرقده وناموا لي الصباح التالي وأبدوا العمل فصاح

فلتن لي زوجته وقال تعالي هونا أنا أريدك بعيداً من الرجلين وقال لها لماذا كذبتي علي الرجل

التي سألك هل لديكي أبناء أم لا فقلتي أنتي لا لماذا هكذا الكذب فقالت له يا رجل أنت لم تفكر

لي المادة البعيد ماذا تقصدي من سياق حديثك أقول لك يا فلتن محتمل أحد يخرج منهما

وبطاريقي الصدفة أحداً ما يسأله أنت منين ومقيم أين ويقول الغريب بما هو رأيه تلقائي وهو لم

يفهم شيءً بما يدور في القرية من شأن أبننا قال فلتن نعم أحسنتي القول وفكرة جيدا يا روزان

نذهب للحاكم ارون

7

Be Sociable, Share!

عن fatma elshbray

شاهد أيضاً

الاطلالة السابعة للقمص بطرس بعنوان “الاسرة السعيدة”

كتب : فريد نجيب فى كثير من حالات الزواج يحدث الكثير من الخلافات بين الابن …