الرئيسية / سياسة / بعد إستنذاف أموال السعودية منذ حرب الخليج آن الأوان لبيع الرئيس الأمريكى السعودية لإيران

بعد إستنذاف أموال السعودية منذ حرب الخليج آن الأوان لبيع الرئيس الأمريكى السعودية لإيران

تحقيق : عماد الدين العيطة

بعدما إستنذفة الولايات المتحدة الأمريكية نفط السعودية وأموالها على مرأى ومسمع

العالم كله فى مقابل حمايتها من الجيش العراقى منذ حرب الخليج هل آن الأوان لأن

تبيعها فى أول موقف للسعودية مع إيران التى ضربت وإستهدفت منشآت نفطية

سعودية ، لما يستنفر الرئيس الأمريكى دونالد ترامب من السعودية ويتملص من

حمايتها ضد الضربات التى تشنها إيران على المنشآت النفطية السعودية هذا ما نقرأه

فى التقرير التالى :

ترامب يعلن : لم أعد بحماية السعودية ومساعدتنا لهم بالحماية ستكلفنا أموالاً طائلة

ويقول الرئيس الأمريكي أنه من السابق لأوانه الحديث عن أى خطوات ضد إيران بعد

إستهداف منشآت نفطية سعودية وأن إتخاذ أى قرار بهذا الشأن سيتطلب دوراً كبيراً من

السعودية وقد أدلى “ترامب” للصحفيين في البيت الأبيض أمس الإثنين : أن لدينا

خيارات كثيرة لكننا لن ننظر في الخيارات الآن نحن نريد أن نحدد بشكل مؤكد من قام

بذلك ونحن على إتصال مع السعودية ودول أخرى في المنطقة ونبحث ذلك سوياً

وسنرى ماذا سيحدث وواصل الحديث قائلاً : أن هناك طرق نعرف من خلالها بالضبط من

أين جاء الهجوم على المنشآت النفطية السعودية وأننا لدينا كل الوسائل ونحن ندرس

كل شيء حتى الأن

وكأن الرئيس فى هدوء غريب الشكل يؤكد أن وزير الخارجية مايك بومبيو سيتوجه إلى

السعودية فى لحظة معينة لمناقشة ما يشعرون به وهم سيصدرون بيان قريباً وهم

يعرفون ما لا يعرفه معظم الناس بشأن من أين جاء الهجوم ومن قام بذلك ونحن

سنتمكن من الكشف عن الحقيقة بعد ذلك

أما عن سؤاله عن إستهداف المنشآت التابعة لشركة “أرامكو” قال : هذا كان هجوم

كبير وسيتم الرد عليه بهجوم أكبر بعدة أضعاف من قبل الولايات المتحدة الأمريكية لكننا

نريد أولاً أن نتأكد بالضبط ممن قام بذلك الهجوم وأشار ترامب بكل ثقة إلى أن الولايات

المتحدة لديها إحتياطيات إستراتيجية نفطية

والأهم هو ماتعودت عليه أمريكا طوال السنوات السابقة وحتى الأن وهو إستنذاف

الأموال مقابل الحماية ، فقد تابع قائلاً : أعتقد أنه من مسؤوليات السعودية أن تفكر في

دفاعها بجدية عن نفسها أما في حال إن كنا سوف نساعدهم فإن ذلك سيتطلب

مشاركة مالية كبيرة منهم ودفع ثمن المساعدة ووضح بأنه سوف يكون على

السعوديين أن يلعبوا دورا كبيرا في حال قررنا أن نقوم بأي شىء وهذا يشمل دفع

الأموال وهم يعرفون ذلك تماما بأننا نأخذ ثمن حمايتهم

والأغرب إلى أنه قال بكل وضوح ” لم تعد السعودية بحماية أمريكا وقال : سيتعين علينا

أن نجلس مع السعودية من جديد ونتخذ قرار وهم يريدون أن نحميهم لكن الهجوم كان

على السعودية وليس علينا لكننا سنساعدهم بالطبع وهم حليف رائع وأنفقوا ٤٠٠ مليار

دولار على بلادنا خلال السنوات الأخيرة وهذا يعني ١،٥ مليون فرصة عمل والأن هم

يتعرضون لهجوم ونحن سوف نفكر فى حل ما للمشكلة لكن لا داعي للإسراع بتوجيه

أى رسائل لإيران

والجدير بذكره أن ترامب أكد مجدداً أنه لا يريد الدخول مع إيران فى حروب رغم أن لدينا أقوى جيش في العالم وأنفقنا أكثر من ١،٥ تريليون دولار على جيشنا خلال فترة قصيرة ولم يقترب أحد من الجيش ولدينا أفضل معدات وأفضل صواريخ فى العالم ونحن جاهزون أكثر من أي أحد لكننا نود تفادي الحرب طبعاً

ويبقى السؤال عزيزى القارئ إلى متى يقبل العرب بأن تستنزف أموالهم ونفطهم مقابل

حمايات وهمية وإن قلنا حماية فمن من. تحميهم من دول عربية أخرى مثل الهجوم

العراقى على الكويت والذى أثبت التاريخ أن الصهاينة هم من خططوا لذلك حتى تضطر

بعض الدول كالسعودية فى طلب الحماية الأمريكية فتتحكم أمريكا كيفما شائت ومن ثم

تستغنى عن مالا تريد للأنها شبعت نفطاً خليجياً تتقرعه أعواماً وأعوام

 

Be Sociable, Share!

عن admin

شاهد أيضاً

يوم علمي مفتوح

يوم علمي مفتوح مجموعة من شباب كلية طب الفيوم يقومون بعرض إيڤينت Science open day …