الرئيسية / دين / تخلص من صفات المنافقين

تخلص من صفات المنافقين

 

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ..

أما بعد … أحبتي في الله ..

هل جاهدتم أنفسكم في الله حق الجهاد ؟ كان تدريب النفس شاقًا على كثيرين ، وكان لابد منه ، واجتاز الطريق آخرون ، ولابد من أن تلحق بمن سبقك ، أليس شعارنا : لن يسبقني إلى الله أحد ؟

عليك أن تقف مع هذه الخصال التي سأذكرها لك ، وتتعرف على أصل المشكلة عندك .

أجب عن هذا الاستبيان فى نفسك : هل عندك خصلة من خصال المنافقين ؟

(1) هل باطنك بخلاف ظاهرك ؟

(2) هل تستخدم الكذب أحيانا ؟

(3) هل تخون الأمانة ؟ هل خنت ربك ؟ تذكر ذنوب الخلوات ، تذكر أمانة الإيمان

(4) هل غدرت بأحد عهد إليك بعهد قبل ذلك ؟

(5) هل خاصمت أحدًا فدعاك الغضب لأن تتعدى وتظلم ؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ، ومن كان فيه خصلة منهن كانت فيه

خصلة النفاق حتى يدعها: إذا ائتمن خان ، وإذا حدث كذب ، وإذا عاهد غدر ، وإذا خاصم فجر ”

[ رواه البخاري ومسلم ]

(6) هل أنت جرئ في بعض الأحيان عند ارتكاب الذنب ؟ هل جاهرت بمعاصي قبل ذلك ؟

(7) هل أنت مجادل بالباطل ؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” الحياء والعي شعبتان من الإيمان ، والبذاء والبيان شعبتان من النفاق”

[ رواه الترمذي وقال حديث حسن غريب ]

(8) هل أنت بخيل لا سيما على ربك بأن تبذل جهدك له ؟

(9) هل أنت دائما تشعر بالعجز وعدم القدرة على الفعل ؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” وإن الشح والعجز والبذاء من النفاق ، وإنهن يزدن في الدنيا وينقصن

من الآخرة ، وما ينقصن من الآخرة أكثر مما يزدن من الدنيا ”

[ رواه الطبراني باختصار وأبو الشيخ في الثواب واللفظ له وصححه الألباني ]

(10) هل تتلون ؟ هل تشعر أنك ذو وجهين ؟

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من كان له وجهان في الدنيا كان له يوم القيامة لسانان من نار ”

[ رواه أبو داود وصححه الألباني ]

(11) هل تتعلم وتزداد علمًا يومًا بعد يوم ، أم أنت كسول عن ذلك ؟

قال صلى الله عليه وسلم : ” خصلتان لا يجتمعان في منافق : حسن سمت و لا فقه في الدين ”

[ رواه الترمذي وصححه الألباني ]

(12) هل تعمل بما تتعلم ؟

قال صلى الله عليه وسلم : ” أكثر منافقي أمتي قراؤها ”

[رواه الإمام أحمد وصححه الألباني ] أي علماؤها .

(13) هل أنت كسول ؟

قال جل وعلا :

“وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُون ” [التوبة : 54]

فلو لم يكن للنفاق إلا هذا الأثر السيء لكفى ، فإياك والكسل .

ثم تأمل هذا المعنى جيدًا :

قال تعالى :

“فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُواْ أَتُرِيدُونَ أَن تَهْدُواْ مَنْ أَضَلَّ اللهُ وَمَن يُضْلِلِ اللهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلا ” [ النساء : 88 ]

فإحذر الانتكاس :” والله أركسهم ” أي: نَكَّسَهم وردَّهم إلى الكفر.

وإذا وجدت طريق المعاصي ميسور ، وطريق الطاعات شديد المشقة ، فاعلم أن الحافظ أعرض عنك ، وأنك لابد أن

تراجع نفسك سريعًا .

قال سهل : الإضلال من الله ترك العصمة عما نهى عنه ، وترك المعونة على ما أمر به .

Be Sociable, Share!

عن admin

شاهد أيضاً

لا تُلهكم الأموال والأولاد عن ذكر الله والإنفاق في سبيله!

كتب: المستشار/ هشام فاروق رئيس محكمة استئناف الإسكندرية وعضو شرف نقابة القراء. يقول الله تعالى:”يَا …