الرئيسية / مقالات / تشكلات الحكاية الشعبية في ” لم لا”

تشكلات الحكاية الشعبية في ” لم لا”

كتب/ سليم النجار

إن مجموعة (لم لا) القصصية ؛ لأبوبكر أبوبكر أول مجموعة قصصية اعتبارية منذ سنوات . فهي مجموعة قصصية فلسطينية . فقد حملت هذه المجموعة بصمات كثيرة من الثقافة الشعبية ؛ ما دامت العلاقة بين الموروث السردي العربي وأدبنا الحديث ؛ طالما كانت مأنوسة ؛ بحيث بحيث مَثل ذلك الموروث مرجعية غنية للإبداع القصصي العربي .
ولا عجب ؛ فإن بين الحكاية والقصة القصيرة ؛ علاقة تاريخية طالما حكمها تبادل التأثير والتأثر ؛ كما يؤكد الباحث والقاص الأرجنتيني إنريكي أندرسون إمبيرت بقوله إن كلا من ” تقاليد الحكاية الشفاهية وتاريخ القصة القصيرة المكتوبة يتعايشان لكن ليس فمن خطين متوازين . بل إنهما خطان متموجان . قد يتباعدان ؛ وقد يتقاربان وقد يتماسان ؛ وقد يتعاطفان . فأحيانا تتخذ الحكاية الشفاهية شكلا أدبيا ؛ وأحيانا تنشر القصة المكتوبة بين الشعب . إن التأثيرات بينهما متبادلة ” .
وتسعفنا هذه المجموعة بتأكيد تلك الحقيقة ؛ كما سيتبين من الترشيح المورفوجي ؛ والكشف عن معمارية نصوصها ؛ والوقوف على مدى تأثيرها بجماليات القص الشعبي ؛ خصوصاً الحكاية الساخرة ؛ وتتقاطع بنياتهما السردية إلى حد التماهي ؛ وأيضا التعرف إلى مستويات وظائف شخوصها ؛ استنادا إلى تنظير فلاديمر بروب في كتابه ” مورفولوجيا الحكاية العجيبة ” .
ويقترح نصّ ( لم لا) قراءة تنطلق أبعادُها من مجموعة من القضايا والمسائل التي ترتبط – أساسا بالجنس القصصي وشروط تحقُقه من جهة ثم تحويل الجاهز من الواقعي إلى لحظة التفكيك والمساءلة مع الزمن الإبداعي من جهة ثانية .
هكذا تطرح ” لم لا ” محاولة فهم الجنس القصصي ؛ وإعادة إنتاج معرفة من ذاكرة الثقافة العربية التي يتم تأجليها – غالبا – أمام سلطة مرجعية النظّري ؛ وهي سلطة تشتغل على اساس تثبيت زمن تأسيس ؛ الحديث ؛ من أجناس ومفاهيم في ثقافة دون غيرها .
هكذا إذن نقرأ ” لم لا ”
ندخل عالماً يبدو مختلفاً عن زمن تلقّينا للنص.
نقرأ لم لا ؛ فندخل عالماً يبدو قربياً من زمن الذاكرة : كما قصّها بكر ابوبكر في قصته ” الطريق إلى بغداد ” : ( خمسة أيام مضت لم يذق للنوم طعماً ؛ ولا للطعام مذاقاً وفي خضم حصار طال الغني والفقير في العراق كما في الكويت .. لم يستطع مضيفه أن يقدم له سوى النزر اليسير من الأرز المطبوخ ص٥٦” .
لقد اشتغلت مجموعة ” لم لا ” من العناصر وظيفياً لتغيير موقع ” لم لا” من العارف بكل شيء ؛ والمقتحم مجال المعرفة من باب قضاياها الكبرى ؛ إلى موقع المفاجأة بحالات وأحداث تُعيد إليه سؤال البحث من جديد إيجاد حل أو جواب أو تفسير . وبهذا ف ” لم لا ” وإنْ راهنتْ على الخطاب الاجتماعي فإنها خلقتْ شروطها الخاصة .
وكسْرت السلطة المرجعية حين انحازت الى التولد الوظيفي داخل الحكاية . وهذا نكتشفه في قصة ” روحواحدة ” : ( وقصر البحيرة وتلة سيدي بوسعيد؛ وحلق الوادي ؛ وحديقة البلفدير ؛ ومتحف بارود ؛ وحديقة الحيونات ص٤٣” .
واذ كان ” لم لا ” قد انشغل بالأسئلة الكبرى للمعرفة والتاريخ ؛ فإن القصّ يدخل الى المجال اللغوي لكي يكتشف السؤال الجديد من الحدث البسيط وعبر العارف أقل معرفة ؛ تجعله يكتشف خيانة المعرفة حين لا تلوح إلا بالأسئلة الواضحة ؛ كما فعل القاص بكر أبوبكر في قصته ” دخن عليها تنجلي” ؛ : ( فكان الاجتياح العراقي الذريعة الكبرى والخدمة الجليلة التي حققت لدعاة تنظيف البلد من عربها تنفيد مآربهم .. أصبحت التهم تلقى جزافاً على كل فلسطيني وكل عراقي وكل أردني كل ” بدون” وغيره من العرب ص٨٨) .
وبذلك تحضر هذه العناصر الوظيفية لتكسر الاعتقاد بحيازة المعرفة : الذريعة الكبرى تعني تجديد المعرفة وإحياء حيوتها ؛ الاجتياح العراقي يعني تحويل التقييد باتجاه الحوار ؛ وأصبحت التهم يعني إشكالية ما بين المسلمات .
لم لا ؛ اذن نصّ يُعيد طرح تقلبات الجنس القصصي ؛ سواء بانصهاره في أشكال حديثة أو بأندماجه في أشكال قديمة إنه نصّ لا ينظبط الى هوية ثابتة تجعلنا نقول؛ إن حقوقه محفوظة لمجتمع دون آخر ؛ بل إنه يتحقق من خلال النصوص المتشعبة والذاكرة المتنوعة .

Be Sociable, Share!

عن Tamer ahmed

شاهد أيضاً

أمور مؤسفة:غلظة قارئ القرآن وسوء أخلاقه!

كتب: المستشار/ هشام فاروق رئيس محكمة استئناف الإسكندرية وعضو شرف نقابة القراء. بعض القراء – …