الرئيسية / أخبار محلية / حكاية بلد اسمها بلبيس

حكاية بلد اسمها بلبيس

بقلم سامى المصرى
منذ قديم الأزل ونحن نتكلم عن أهم معالم مصر ونهتم بتقديم أفضل الخدمات والمرافق حفاظا علي تراث الأجداد و زيادة الجذب السياحي ولكن عندما يصل الإهمال بأهم مدن مصر قديما فهذه كارثة لايمكن السكوت عليها

مدينة بلبيس.. تلك المدينة التاريخية التي ذكرت في التوراة باسم جاشان أيضا ذكرت في القرآن في سورة سيدنا يوسف 
أيضا تلك المدينة التي استقبلت جيوش عمرو بن العاص أثناء الفتح الإسلامي لمصر وقد شهدت مدينة بلبيس معركة بين جيش إبن العاص والرومان سقط خلالها سبعين شهيدا من جيش عمرو بن العاص واستمر حصاره لها لمدة ثلاثة أشهر بعدها فتحت بلبيس التى استقبل أهلها جيوش إبن العاص بالافراح وأقيم فيها أول مسجد فى قارة أفريقيا أيضا هي نفس المدينة التي استقبلت الملك الصالح عند توليه حكم مصر
اشتهرت مدينة بلبيس فى الماضي باسم بل بيس إي القصر الجميل نظرا لجمال مبانيها القديمة وكثرة خيرها

وفى العصر الحديث اشتهرت بتربية الخيول العربية الأصيلة ويقام كل عام مهرجان الخيول العربية كما اشتهرت بحدائق مدينة انشاص والتي كان يتوجه إليها كل المصريين فى أعياد الربيع وتم تصوير العديد من الأفلام فيها ومن أشهر من قام بتصوير أحد أفلامه بها العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ ويجب أن ننتبه عندما يتم إهمال هذا الكنز فهذه كارثة لا يمكن السكوت عليها

الآن تحولت مدينة بلبيس إلى وكر بل أوكار للعديد من الجرائم مثل تجارة المخدرات وانتشرت ظاهرة البلطجة بين أبنائها انتشرت جرائم البحث عن الآثار

والسؤال الآن
من هو المسؤول الأول عن ما وصلت إليه تلك المدينة التاريخية؟ هل المحافظ الذي يسمع الكثير من صرخات الناس ولا يستجيب لأحد؟ أم إهمال السادة اعضاء مجلس النواب من اختارهم الناس لحل مشاكلهم وهم فى الحقيقة لا معنى لوجودهم في حياتنا غير أنهم كاذبون ومنافقون والاعتماد عليهم لا يسمن ولا يغني من جوع ؟ نعم أوجه كلامي لأعضاء مجلس النواب عن مركز بلبيس أنتم بلا فائدة وأنتم أناس منافقين .

والآن وبعد أن ضاعت كل معالم الجمال في مدينة بلبيس هل هناك من يوجد عندهم شئ من الضمير يتحرك لإنقاذ هذه المدينة ذات الطابع الجميل!!!

 

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جبال الملح .. اقبال المواطنين خلال عطلة نهاية الاسبوع لزيارة معالم المدينة

جبال الملح .. اقبال المواطنين خلال عطلة نهاية الاسبوع لزيارة معالم المدينة كتبت رابعه الكيال ...