الرئيسية / اخبار محلية / رشاد مختار يتناول روايتين من أحدث ماكتبت توني موريسون قبل وفاتها

رشاد مختار يتناول روايتين من أحدث ماكتبت توني موريسون قبل وفاتها

بقلم / شيماء الحماقى

اذا بالصحف العالميه تهتز بالايام الماضيه فى صفحات الادب والثقافة لموت الكاتبة تونى موريسون واذا بنا ان نجد انه قد نوقشت في كليه الآداب – جامعه بنها رساله الماجستير المقدمة من الباحث رشاد مختار رشاد حامد وذلك في قاعه المناقشات بالكلية تحت عنوان[ تشييىء المرأة في روايتي رحمه و الحب عند الكاتبة تونى موريسون (دراسة تحليليه) وذلك تحت اشراف الاستاذ الدكتورة غاده عبد القادر عبد العظيم, حيث تكونت لجنه الحكم والمناقشة من الاستاذ الدكتور محمد محمد عناني استاذ الأدب الإنجليزي كليه الآداب جامعه القاهرة و استاذ دكتور ايمان عدوى حنفي استاذ الأدب الإنجليزي كليه الآداب جامعه بنها وحصل الباحث فيها على درجه الماجستير بامتياز. وفى حديث الباحث عن اطروحته ذكر ما يلى: تعد الكاتبة تونى موريسون واحدة من أشهر الروائيات الأمريكيات ذات الأصل الإفريقي في القرن العشرين، ولدت في فبراير1931، وحصلت على جائزة نوبل في الآداب عام 1993، وقد ركزت فى كتابتها على حياة الأمريكيين ذوى الأصل الإفريقي. ولكن نجاحها ككاتبة تعدى كونها افريقية الأصل إلى كونها كاتبة عالمية ذات سيط بالغ، حيث حاولت في أعمالها الروائية دائمًا أن تجمع بين الشخصيات السود والشخصيات البيض، كما هو الحال فى اثنتين من رواياتها الحديثة، واللتان تدور الدراسة حولهما رحمة (2008) و الحب (2003).

ولقد نجحت موريسون فى تناولها للعديد من القضايا السياسية والاجتماعية والإنسانية في الولايات المتحدة الأمريكية والتي منها على سبيل المثال الاضطهاد الجنسى وتشييىء المرأة والتمييز العنصري وغيرها. ومن أجل تحقيق أهداف هذه الدراسة سوف يتم استخدام المنهج التحليلى باستخدام “النظرية الأنثوية” والتي تتناول مواضيع مثل المساواة بين الرجل والمرأة, وتشييىء المرأة أو اضطهادها, والتمييز بين الرجل والمرأة, واستغلال المرأة جسدياً.

ويعتبر تشييىء المرأة أي جعلها مجرد “شىءا” واحدا من أهم المواضيع التي تناولتها “النظرية الأنثوية”، ويتضمن تشييىء المرأة التقليل من شأنها عامة ومن شأن قدراتها العقلية والاجتماعية والنظر إليها على أنها مجرد أداة للاستمتاع الجنسي وفقط, وذلك من خلال الاستعانة بجسدها في الإعلانات والأفلام الإباحية ومواقع الانترنت. كذلك هناك التشييىء الجنسى أو الاستغلال الجنسي للمرأة كواحد من المواضيع التى تناولتها “النظرية الأنثوية”، ويعنى النظر إلى أجزاء معينة من جسد المرأة أو النظر إلى جسدها فقط بمعزل عنها، وليس كشخص ذو عقل ومشاعر، أي كل متكامل بل الى كونها مجرد شىء أو أداة للاستمتاع الجنسي من قبل الرجل فقط. وقد أكد بعض علماء النفس ان التشييىء الجنسى أو الاستغلال الجنسي للمرأة, يدخل المرأة في العديد من المشاكل النفسية والعقلية، كالاكتئاب وفقدان الشهية. وهناك موضوع آخر تناولته ” النظرية الأنثوية” وهو التشييىء الذاتي، ويعنى أن المرأة نفسها تنظر إلى نفسها على أنها مجرد شيء، وتأتى بأفعال تجعل الرجال يستغلونها جسديا, وذلك من خلال الاهتمام الزائد بمظهرها الخارجي أو مظهرها الجسدي أكثر من أي شيء آخر.

أما من ناحية التحليل النفسي، فكما أكد العالمان فريدركسون و روبرت, يبدأ الخوف والقلق يتصاعدان عند المرأة وتفكر في كيف سينظر الآخرون إلى جسدها وكيف سيقيمونه، وبالتالي يتولد لديها الخوف والقلق من الاغتصاب، والذي يؤدى بدوره إلى الاكتئاب وفقدان الشهية واختلال الوظائف الجنسية.

أهداف الدراسة:

1. تقع أهمية هذا البحث في إلقاء الضوء على الأسباب التي جعلت كاتبة شهيرة مثل تونى موريسون والتى طالما دافعت عن المرأة, تقوم بتصوير جميع الشخصيات الأنثوية في روايتي رحمة (2008) و الحب (2003)، على أنهن مجرد “أشياء” أو “آخر”. حيث قامت الكاتبة بتعظيم دور الرجل على دور المرأة، فالرجل دائما يلعب دورا محوريا رئيسا والشخصيات الأنثوية الأخرى مجرد شيء تابع.

2. تهدف الدراسة إلى تتبع كيف ان المرأة مستغلة جنسيا، وأن التعامل معها على كونها مجرد جسد فقط.

3. تهدف الدراسة إلى إثبات أن مجتمع الكاتبة تونى موريسون في روايتيها هو مجتمع ذكورى فقط، يتمركز حول الرجل دون المرأة.

4. وأخيرا تهدف الدراسة إلى إلقاء الضوء على استغلال المرأة في العمل، وخاصة الأعمال الشاقة التي هي من شأن الرجال. تقع الدراسة في ثلاثة فصول مسبوقة بمقدمة ومتبوعة بالخاتمة. المقدمة: تطرح المقدمة شرحا ملخصا لموضوع تشييىء المرأة كأحد المواضيع التي تناولتها “النظرية الأنثوية” كإحدى النظريات النقدية. * الفصل الأول: التشييىء الجنسي في روايتي موريسون رحمة و الحب: يتناول هذا الفصل بالشرح كيف يتم التعامل مع المرأة على أنها أداة للاستمتاع الجنسي أو كجسد فقط دون اعتبار لشخصيتها أو كرامتها، وكما أوضح ( باركتى) أن الاستغلال الجنسي يظهر عندما تُعرف المرأة بأحد أعضاء جسدها أو بجسدها ككل، والهدف من ذلك هو استغلالها جسديا لجلب المتعة للآخرين ممن حولها.

الفصل الثاني : مركزية الرجل وعلاقة ذلك بتشييىء المرأة واستغلالها في العمل الشاق في رواية موريسون الحب  يتناول هذا الفصل بالشرح كيف أن المجتمع في رواية موريسون الحب هو مجتمع ذكوري فج، وأن وجهة النظر الذكورية هي المتحكمة والمهيمنة دون غيرها, وكيف صورت موريسون شخوصها الأنثوية على أنهن شخصيات هشة لا قيمة لهن ولا يستطعن العيش أو التحرك دون وجود الرجل, وكيف أدى ذلك بدوره إلى استغلال الرجل للمرأة في أداء الأعمال الشاقة والاستفادة منها في جني المال وذلك دون مقابل.

الفصل الثالث: تهميش المرأة مقابل محوريه الرجل في رواية تونى موريسون رحمه: يتناول هذا الفصل أيضا كيف أن المرأة يتم استغلالها من قبل الرجل فى القيام بالأعمال الشاقة التي تتطلب مجهود وقوة بدنية، فيتم توظيفها في أعمال الزراعة من استصلاح، وزراعة البذور، والحصاد، وزراعة الأشجار، وتربية الغنم والأبقار، أضف إلى كل ذلك بناء وتشييد البيوت، بينما نجد الرجل شخصا محوريا لدية طموحات مادية كبيرة يحققه

Be Sociable, Share!

عن admin

شاهد أيضاً

رئيس جامعة بنها يجري حركة تعيينات جديدة بجامعة بنها

احمد القليوبي أصدر الدكتور جمال السعيد، رئيس جامعة بنها ،عددًا من قرارات التعيين الجديدة، التي …