الرئيسية / صحة و مرأة / مرأة / سأظلّ أرقبُ في الشّروق

سأظلّ أرقبُ في الشّروق

بقلم مصطفى عبدالحميد 

سكنتْ خيالي بالمحاسن فَيْطَمُ
والقلبُ لاهٍ والجـــــوارحُ تحـــلمُ
إنّي وجدتُ من الورود قرنـــــــــفلاً
ومن البنفــــسج زهرةً تتــــــكلّمُ
عذراءُ في قِــــــــــــــــمَمِ ترعرعتْ
وأصولها شــــرفٌ تليدٌ مُعْـــــلمُ
نسجت من السّحر المــــبين كلامها
فأتى بليــــــغاً بالهوى يَتـــــــلثّم
سأظلّ أرقبُ في الشّروق طُلوعَها
ومشاعري من شــــوقها تتــــــألّمُ
تلك الّتي من روحها أتطــــــــيّبُ
ومن التّأمّل في الهوى أتــــــقلّبُ
جاءت فجادت بالعــــــــطور كفُلّةٍ
فاحتْ بعطرٍ للمـــــحبّةِ يُنْسـَـــبُ
خَنْساءُ والأَحْشاءُ تعرف لونها
عذراء تمرْح في الوجود وتلــعبُ
سحرت عيون العاشقين بركضها
كغزالة من زهــــوها أتعـــــجّب
ذاب الفؤاد وما استطاع بنبضه
ولقد مضى من شوقه يتــــعذّب
شحرورة موهوبة في سحرهاتدعو
الهوى خلف الـــحجاب بخــدرها
وعيونها مثل البـــــيان لوامع كالبدر
أشرق في الظّـــلام بفــجرها
في فصل الربيع من الشّعاعِ تلألأت
فتمـــلمـلت كلّ الغــصون بذكرها
مازلت أرقب وعدها متحمّسا
حتّى أرى الأمل اللّطـيف بخـيرها
أتغيب شمس في الأصائل أشرقت
والحسن قد سكن القلوب بســحرها
يا من يفكّر في الغرام ويسأل
لم أنت في بحر الهـوى تتوغّل
أتظنّ أنّ سعيك في الغرام سينتهي
فالنّاس قــــــبلك بالغرام تكـــبّلوا
حرقَ الفراقُ قلوبَهــــــــــم فأذابها
كالثّلج من حرّ اللّظــى يتــحلّلُ
كم عاشقٍ في النّاس أصبح شارداً
ومتيّــــــــــمٍ من حرّ الهـوى يتذلّل
وإذا القلوب تعلّقــــــــــت بحنينها
ألفيتَ كلَّ مُـــــــــــــعذّبٍ يتوسّلُ
ما كلّ ما يرضي الفتى يتـــــحقّقُ
واللّيلُ آتٍ والرّدى ســـــــــــتفرّقُ
نرجو ونطلبُ ما نشاءُ وقــــــــلّما
تأتي الحياةُ بما نريد ونعـــــــشقُ
دار الزّمانُ على الذين توهّـــــموا
وبحُلْمِهمْ في المُـــــــغْرياتِ تعلّقوا
حتّى أتاهم ما أذاب قلوبَهــــــــم
والحبُّ حلم قلّما يتــــــــــــحقّقُ
تبّا لوجهك يا غــــــــــــرامُ فإنّه
وجهٌ لئيـــــــــمٌ بالفراق يُمزّقُ

Be Sociable, Share!

عن mai youssef

شاهد أيضاً

أمور مؤسفة:غلظة قارئ القرآن وسوء أخلاقه!

كتب: المستشار/ هشام فاروق رئيس محكمة استئناف الإسكندرية وعضو شرف نقابة القراء. بعض القراء – …