الرئيسية » مقالات » سلوك الشباب العدوانى داخل الأسرة.
سلوك الشباب العدوانى داخل الأسرة.

سلوك الشباب العدوانى داخل الأسرة.

سلوك الشباب العدوانى داخل الأسرة.
كتبت د. غادة الطحان سلوك الشباب العدوانى داخل الأسره.
القاهرة .. المعادى..

يتعجب الكثير من أولياء الأمور من تغير سلوك أبناءهم داخل الأسرة بصورة واضحة تميل للعنف ونجد جميع الآباء والأمهات مع مختلف الطبقات وطرق التوجيه يتحدثون بنفس الشكوى من حدة أبنائهم .

هذا ليس أبنى هذا الولد أصبح لا يطاق ماهذا أشعر أبنى يتعاطى شيء …ابنى انحرف أصدقاءه افسدوه ووووألخ.

بالطبع جميعنا نتعجب لهذا الوضع الذى يحدث بالفعل …لكن أسمح لى ان أساهم ببعض الكلمات البسيطة لحل هذا اللغز..

وهو الجواب على أبسط الأسئلة …

أبسط الأسئلة وهو إنجذاب ابنك او بنتك للأصدقاء والأستنفار لكم …والجواب ان الأبناء ياسادة داخل المنزل اكبر حاسة يستخدمونها هى حاسة السمع وللتوضيح الأكثر بساطة ان الشاب داخل المنزل دائما مستمع جيد وصامت بكفاءة …بينما خارج المنزل هو متحدث بكفاءة .

المعلومة هنا… يزداد إرتياح الشباب أكثر مع أصدقائهم لأنهم يتحدثون ويستمعون لبعض وبالتالى يتم تفريغ الطاقات المكتومة … وبعد تفريخ تلك الطاقة الكلامية يشعر الشاب بأنجاز كبير وبأثبات وجوده وتحقيق ولو ذات صغيره وهى إنجازه عمل عظيم حيث تحدثه وأستمتع الأخرين له .

جميعا لا نشعر بأننا أعباء على أبناءنا حيث النقد المتواصل والتأنيب المستمر وإعطاء الأوامر بصورة مبرحة و نحن لا
نكل ولا نمل …

اسأل ذاتك كم مرة جلست مع ابنك او بنتك لتستمع فقط …كم مرة استدعيتهم للحديث المجرد دون ان يكون خلف الاستدعاء موضوع جارى البحث والتحقيق فيه.

كن مع ابناءك صديق لا تمارس ضغوط عليهم اكتفى بضغوط
الحياة …كن نقطة نور وأمل لاتكن زنزانة او سرداب من  المتاهات بلا نهاية ..

سلوك الشباب العدوانى داخل الأسرة.

عن admin

اترك رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فى ظلال الهدى النبوى ومع الوليد الثانى بن يزيد ( الجزء الرابع )

فى ظلال الهدى النبوى ومع الوليد الثانى بن يزيد ( الجزء الرابع )

فى ظلال الهدى النبوى ومع الوليد الثانى بن يزيد ( الجزء الرابع ) إعداد / ...

WordPress Lightbox