الرئيسية » عاجل » فى بيت النبوه مع أم المؤمنين “ميمونه بنت الحارث”
فى بيت النبوه مع أم المؤمنين "ميمونه بنت الحارث"

فى بيت النبوه مع أم المؤمنين “ميمونه بنت الحارث”

فى بيت النبوه مع أم المؤمنين “ميمونه بنت الحارث”

بقلم / محمـــد الدكــــرورى

هي أم المؤمنين السيدة ميمونة بنت الحارث بن حَزْن

الهلالية رضي الله عنها، آخر امرأة تزوجها النبي صلى

الله عليه وآله وسلم، وكانت أختها لبابة الكبرى زوجة

العباس بن عبد المطلب، ولبابة الصغرى زوجة الوليد بن

المغيرة، فهي إذًا خالة عبد الله بن عباس، وخالد بن

الوليد رضي الله عنهم ، وأمها هند بنت عوف بن زهير

بن الحارث بن حماطة بن حمير.

وهي أم خالد بن الوليد، وكانت تحت أُبَيِ بن خلف

الجهمي فوَلَدَت له أَبَانًا وغيره، وعزَّة بنت الحارث التي

كانت تحت زياد بن عبد الله بن مالك، فهؤلاء أخوات أمِّ المؤمنين ميمونة لأبٍ وأم .

أما أخوات ميمونة لأمِها وهم أسماء بنت عُمَيس، كانت

تحت جعفر بن أبي طالب فوَلَدَتْ له عبد الله وعونًا ،

وقد كان يقال ، أكرمُ أصهار عجوزٍ في الأرض هندُ بنت

عوف بن زهير بن الحارث أمُّ ميمونة، وأمُّ أخواتها

أصهارها العباس وحمزة ابنا عبد المطلب، الأول على

لبابة الكبرى بنت الحارث منها، والثاني على سلمى بنت

عميس منها، وجعفر وعلي ابنا أبي طالب كلاهما على أسماء بنت عميس .

 فالأول قبل أبي بكر والثاني بعد أبي بكر، وشداد بن

أسامة بن الهادي الليثي على سلمى بنت عميس منها بعد

وفاة حمزة بن عبد المطلب، ورسول الله صلى الله عليه

وسلم على بنتها زينب بنت خزيمة، ثم بعد وفاتها أختها لأُمِّها ميمونة بنت الحارث .

وكان للسيِدة ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها

مكانتها بين أُمهات المؤمنين ، فهي أخت أُمِّ الفضل

زوجة العباس، وخالة خالد بن الوليد، كما أنها خالة ابن

عباس .

ولما ترملت ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها ، عرضها

العباس رضي الله عنه على النبي صلى الله عليه وسلم

في الجُحْفَة، فتزوَّجها رسول الله صلى الله عليه وسلم،

وبنى بها بسَرِف على عشرة أميال من مكة، وكانت آخر

امرأة تزوَّجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك سنة سبع للهجرة في عمرة القضاء.

وهي خالة خالد بن الوليد وعبد الله بن عباس رضي الله

عنهما ، وقد أصدقها العباس عن رسول الله صلى الله

عليه وسلم أربعمائة درهم، وكانت قَبْلَه عند أبي رُهْم بن

عبد العزى بن أبي قيس بن عبد وُدّ بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي .

ويقال إنها التي وَهَبَتْ نفسها للنبي صلى الله عليه وسلم

، وذلك أن خطبة النبي صلى الله عليه وسلم انتهت إليها

وهي على بعيرها، فقالت: البعير وما عليه لله ولرسوله ،

فأنزل الله تبارك وتعالى: ( وَامْرَأَةً مُؤْمِنَةً إِنْ وَهَبَتْ

نَفْسَهَا لِلنَّبِيِّ إِنْ أَرَادَ النَّبِيُّ أَنْ يَسْتَنْكِحَهَا خَالِصَةً لَكَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ ) سورة الأحزاب .

وبعد أن أنهى النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم

عمرته فى عمرة القضاء أراد أن يعمل وليمة عرسه في

مكَّة، وإنما أراد تأليف قريشٍ بذلك، فأبوا عليه، وبعثوا

إليه حويطب بن عبد العزى بعد مضي أربعة أيام يقول

له: إنه قد انقضى أجلك فاخرج عنَّا، فأمر النبي صلى

الله عليه وآله وسلم أبا رافع رضي الله عنه فنادى بالرحيل .

فخرج إلى سرف وهو موضع قرب التنعيم يبعد عن مكة عشرة أميال وَبَنَى بها، وكان عمرها عندئذٍ 26 عامًا،

وعمره صلى الله عليه وآله وسلم 59 عامًا، وقد أولم

عليها بأكثر من شاة، وأصدقها أربعمائة درهم، وقيل بخمسمائة درهم.

وكان اسمها في السابق بَرَّة، فغيَّره رسول الله صلى الله

عليه وآله وسلم إلى ميمونة، شأنها في ذلك شأن أم

المؤمنين جويرية رضي الله عنها، والتي كان اسمها

“برَّة”، فغيَّره عليه الصلاة والسلام إلى جويرية.

وكانت رضي الله عنها من سادات النساء، مثلاً عاليًا

للصلاح ورسوخ الإيمان، تشهد أم المؤمنين عائشة

رضي الله عنها على ذلك بقولها: ” أما أنها كانت من

أتقانا لله وأوصلنا للرحم” وقيل انها كانت رضي الله

عنها قريبة من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكانت تغتسل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في إناء

واحد .

ولقد حقق النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم

بزواجه من السيدة ميمونة رضي الله عنها مصلحة عُلْيَا

، وهي أنه صلى الله عليه وسلم بهذه المصاهرة لبني

هلال كَسَبَ تأييدهم، وتألَّف قلوبهم، وشجعهم على

الدخول في الإسلام، وهذا ما حدث بالفعل، فقد وجد النبي صلى الله عليه وسلم منهم العطف الكامل والتأييد

المطلق، وأصبحوا يدخلون في الإسلام تباعًا، ويعتنقونه

طواعيةً واختيارًا .

وقد قيل أن عمَّ النبي صلى الله عليه وسلم العباس

رغَّبه فيها، وهي أخت زوجه لبابة الكبرى أمِّ الفضل،

وهو الذي عقد له عليها بإذنها، ولولا أن العباس رأى في

ذلك مصلحةً عظيمةً، لما اعتنى به كل هذه العناية .

وكانت رضي الله عنها آخر امرأة تزوَّجها رسول الله

صلى الله عليه وسلم ، وكانت جَعَلَتْ أمرها إلى أختها أمِّ

الفضل، فجعلتْ أمُّ الفضل أمرها إلى زوجها العباس،

فزوَّجها رسولَ الله صلى الله عليه وسلم ، وأصدقها عنه أربعمائة درهم .

وبانضمام السيدة ميمونة رضي الله عنها إلى ركب آل

البيت، وإلى أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم كان

لها كما لأُمَّهات المؤمنين رضي الله عنهن دور كبير في

نقل حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الأُمَّة،

كما قال الله تعالى: {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ

آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا) سورة الأحزاب.

ومن ثَمَّ كانت أُمَّهات المؤمنين تنقل الأحكام الشرعية

بدقَّة بالغة، فنجد الأحاديث التي يُذكر فيها الغسل

والوضوء وما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم في

نومه واستيقاظه ودخوله وخروجه، وما كان أحد لينقل

هذه الأمور كلها بهذه الدقَّة إلاَّ أُمَّهات المؤمنين رضي

الله عنهن، وذلك نظرًا لصحبتهن الدائمة للرسول صلى الله عليه وسلم.

وروت ميونه رضى الله عنها عن رسول الله صلى الله

عليه وسلم، وروى عنها: إبراهيم بن عبد الله بن معبد بن

عباس، ومولاها سليمان بن يسار، وعبد الله بن سليط،

وابن أختها عبد الله بن شداد بن الهاد، وابن أختها عبد

الله بن عباس، وابن أخيها عبد الرحمن بن السائب الهلالي، وغيرهم.

وقد روت عددًا من الأحاديث عن رسول الله صلى الله

عليه وآله وسلم كان منها صفة غسله عليه الصلاة

والسلام ، وكان ابن عباس رضي الله عنهما يبيت عندها

أحيانًا في بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم،

فيكسب عِلْمًا، وأدبًا، وخُلُقًا، ويبثُّه بين المسلمين .

ومن ذلك قوله رضي الله عنهما: “بتُّ ليلةً عند ميمونة

بنت الحارث خالتي، وكان رسول الله صلى الله عليه

وآله وسلم عندها في ليلتها، فقام رسول الله صلى الله

عليه وآله وسلم يصلي من الليل، فقمت عن يساره،

فأخذ بشعري، فجعلني عن يمينه، فكنت إذا أغفيت

يأخذ بشحمة أذني، فصلى إحدى عشرة ركعة، ثم احتبي حتى إني لأسمع نفَسه راقدًا، فلما تبين له الفجر صلى ركعتين خفيفتين” رواه البخاري ومسلم.

ثم قدَّر الله أن تكون وفاتها في الموضع الذي بنى بها

رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند زواجه منها،

وذلك سنة 51 للهجرة، وكان عمرها إذ ذاك ثمانين سنة،

وصلَّى عليها ابن عباس رضي الله عنهما، ودخل قبرها

هو ويزيد بن الأصم وعبد الله بن شداد بن الهادي وهم

بنو أخواتها، وعبيد الله الخولاني وكان يتيمًا في

حجرها .

فى بيت النبوه مع أم المؤمنين "ميمونه بنت الحارث"

فى بيت النبوه مع أم المؤمنين “ميمونه بنت الحارث”

 

عن doaa mahmoud

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غرق مركب هجرة غير شرعية شواط العيشي | هجرة

غرق مركب هجرة غير شرعية شواط العيشي

 غرق مركب هجرة غير شرعية شواط العيشي كتبت غاده عبد الوارث أفاد مصدر مسؤول من ...

WordPress Lightbox