الرئيسية / دين / مساواة السبسي و عدالة مواريث الشريعة

مساواة السبسي و عدالة مواريث الشريعة

بقلم / نبهان رمضان 

أشعلت تصريحات الرئيس التونسي السبسي الحرب بين طرفيين (التقديين ،الرجعيين) و كانت الشريعة الأسلامية الضحية التى حان موعد ذبحها. الجهل (ربما عن قصد،تواطؤا)من قبل التقدميين و كذلك الجهل (بتعصب)من قبل الرجعيين المدافعيين عن الشريعة كان واضحا جليا فليس من المنطقي ان يتصدى المثقف الحداثي لموضوع ما دون دراسته و استبيان صحة موقفه قبل طرحه. كذلك أيضا يغيب العقل و المنطق عندما ينزلق التيار الذي يدافع عن الشريعة فى فخ التمييز الذى نصبته تلك التصريحات المنسوبة للرئيس التونسى. الميراث يقسمه الله عز وجل (بنصوص قرآنية واضحة و صريحة) لأن الأرض و ما عليها ملك الواحد القهار يورثها لمن يشاء. لم يترك الله تعالى الميراث لإجتهادات البشر لحكمة جلية ألا و هى تحقيق العدل دون تمييز بين البشر برهان ذلك فنصيب الشخص من الميراث يختلف على حسب درجة القرابة من المورث بصرف النظر عن كونه ذكر أوأنثى (أحيانا يكون نصيب المرأة متساوي مع الرجل و أحيانا أخرى يكون النصف)فما تفسير ذلك سوى العدل.
نسوق بعض حالات ميراث المرأة مدعمة بنصوص قرآنية:

تعالى : (…وَإِنْ كَانُوا إِخْوَةً رِجَالاً وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنْثَيَيْنِ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)[النساء/176] .

متى تتساوى المرأة والرجل في الميراث
1ـ في ميراث الأب والأم فإن لكل واحد منهما السدس ، إن كان للميت فرع وإرث مذكر وهو الابن وإبن الإبن وإن سفل .
كما في قوله تعالى : (…وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَد…)[النساء/11] مثال : مات شخص وترك ” أب ، وأم ، وإبن ” فما نصيب كل منهم ؟
الحل : الأب : 6/1 فرضـًا لوجود النوع الوارث المذكر .
الأم : 6/1 فرضـًا لوجود الفرع الوارث .
الإبن : : الباقي تعصيبـًا ، لما روى البخاري ومسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : ” ألحقوا الفرائض بأهلها ، فما بقي فلأولى رجل ذكر ” .
2ـ ويكون ميراث الأخوة لأم ـ ذكرهم وأنثاهم ـ سواءٌ في الميراث ، فالذكر يأخذ مثل نصيب الأنثى في حالة إذا لم يكن للميت فرع وارث مذكر ذكراً أو مؤنثاً ، أو أصل وارث مذكراً ” الأب أو الجد وإن علا ” ، كما قال تعالى : ( …وَإِنْ كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ…)[النساء/12] .
مثال : مات شخص عن ” أخت شقيقة ، وأم ، وأخ وأخت لأم ” فما نصيب كل منهم ؟
الحل : الأخت الشقيقة : 2/1 فرضـًا ، لانفرادها ولعدم وجود أعلا منها درجة ، ولعدم وجود من يعصبها .
الأم : 6/1 فرضـًا ، لوجود عدد من الأخوة .
الأخ والأخت لأم : 3/1 فرضـًا بالتساوي بينهما .

متى تتفوق المرأة على الرجل في الميراث

– هناك صور من الميراث تأخذ فيه المرأة أضعاف الرجل ، كما في قوله تعالى : (…فَإِنْ كُنَّ نِسَاءً فَوْقَ اثْنَتَيْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثَا مَا تَرَكَ وَإِنْ كَانَتْ وَاحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِنْ كَانَ لَهُ وَلَدٌ )[النساء/11] .
فهنا الأب يأخذ السدس ، وهو أقل بكثير مما أخذت البنت أو البنات ، ومع ذلك لم يقل أحد إن كرامة الأب منقوصة بهذا الميراث .
وقد تتفوق المرأة على الرجل في الميراث إذا كانت في درجة متقدمة كـ ” البنت مع الأخوة الأشقاء ، أو الأب والبنت مع الأعمام ” .
مثال : مات شخص عن ” بنت وأخوين شقيقين ” ، فما نصيب كل منهم ؟
الحل : البنت : 2/1 فرضـًا لانفرادها ، ولعدم وجود من يعصبها .
الأخوان الشقيقان : الباقي تعصيبـًا بالتساوي بينهما ، فيكون نصيب كل أخ شقيق 4/1 ، وهنا يكون نصيب أقل من الأنثى .
مثال آخر : مات شخص عن بنتين ، وعمين شقيقين ، فما نصيب كل منهم ؟
الحل : البنتان : 3/2 فرضـًا لتعددهنَّ ، ولعدم وجود من يعصبهنَّ بالتساوي بينهما ، فيكون نصيب كل بنت = 3/1 فرضـًا .
العمان الشقيقان : الباقي تعصبـًا ، فيكون نصيب كل عم = 6/1 ، وهنا يكون نصيب الذكر أقل من الأنثى .

متى ترث الأنثى ولايرث الذكر ؟
وقد ترث الأنثى والذكر لا يرث في بعض الصور :
مثال : مات شخص عن ابن ، وبنت ، وأخوين شقيقين ، فما نصيب كل منهم ؟
الحل : الابن والبنت : لهما التركة كلها للذكر مثل حظ الأثنيين .
الأخوان الشقيقان : لا شيء لهما لحجبهما بالفرع الوارث المذكر ، وهنا نجد أن الأنثى ” البنت ” ترث ، والذكر ” الأخ الشقيق ” لا يرث

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإطلالة 809 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية

الإطلالة 809 للقمص بطرس بعنوان كلمة وآية كتب : فريد نجيب – إطلالة اليوم تحدثنا ...