الرئيسية » مقالات » نعم الله في السماء والأرض
نعم الله في السماء والأرض |

نعم الله في السماء والأرض

بقلم : الشيخ محمد سعد

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين.

(يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ)

نتحرك اليوم بإذن الله بهذه الآية من منطلق ذكر نعمة الله في هذه الآية:
(وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ)

ذكر نعم الله في السماء والأرض وحمده وشكره عليها.

كم من المرات التي يظللنا الله عز وجل بالغمام فيبرد علينا حر الصيف وحرارة أشعة الشمس رحمة بنا ولكننا نكفر بهذه النعمة بأن ننسبها للرياح الموسمية والضغط الجوي والأم الطبيعة ووو…إلخ.
وفوق هذا نتذمر وننطق بما يغضب الله بتذمرنا بعبارات مثل:
هذا ليس عدلا لماذا نحن في الحرارة وغيرنا بلادهم حارة.
أو لماذا لا ينزل الثلج في بلادنا ونتأفف.

فكانت النتيجة أن ارتفعت علينا حرارة الجو بدرجات لم نعد نطيقها وصيف لا ينتهي معظم الشهور!

(وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَىٰ)

كم أنعم الله علينا بخيرات وأصناف مختلفة من الأطعمة. حتى أننا نجد فاكهة الصيف والشتاء طوال العام من كل بلاد الأرض.

ولكن بدلا من شكر النعمة وارجاع فضلها إلى الخالق كفرنا بالنعمة ونسبنا فضل توفرها للمخلوق فكانت النتيجة أن أصبحت الأغذية تقدم لنا منتهية الصلاحية ومغشوشة ومسرطنة وتسبب الأمراض ووو…

إذن علينا اليوم أن نتحرك بشكر الله عز وجل فبالشكر تدوم النعم وتزيد.

– نحمد الله على الجو ونرضى به فهو اختيار الله لنا ونحبه وهو في صالحنا.

– نحمد الله على كل النعم من الأطعمة والأشربة التي آتانا إياها ربنا من كل مكان.

سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك.

عن admin

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجيوسياسية وصراع القوة بين الصين والهند وبحر الصين ؟ 

الجيوسياسية وصراع القوة بين الصين والهند وبحر الصين ؟   بقلم / محمد سعد عبد اللطيف ...